منتدى ثانوية الشهيد رابح خدروش/القرارم

منتدى تعليمي لمدينة القرارم قوقة ولاية ميلة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدينة قسنطينة القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
seif3
عضو فعال
عضو فعال
avatar

المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 13/02/2009
العمر : 24
الموقع : www.fiveri.yoo7.com

مُساهمةموضوع: مدينة قسنطينة القديمة   الأحد مارس 01, 2009 7:20 pm

قسنطينة القديمة:

مدينة قسنطينة من أقدم الحواضر الإفريقية و لا يعرف لتاريخها بداية على وجه التحقيق و كل ما قاله الباحثون و المنقبون عن تاريخ نشأتها :أنها كانت موجودة منذ القرن العاشر قبل الميلاد أي قبل نشأة قرطا جنة و ذهب آخرون منهم إلى أبعد من هذا فقالوا أنها ظهرت للوجود منذ أن فارق الإنسان سكنى الكهوف و المغارات الجبلية.
و في أوائل القرن الثالث ق م أطلق عليها اسم سيرطا أو قرطة و كانت يومئذ عاصمة لبعض ملوك نوميديا البربرية منهم سيفاقس و ماسينيسا (ماكسن) ... و يقال أنها تعرضت خلال تاريخها الطويل أكثر من ثمانين مرة و لم ينل الغزاة شيئا... و مما يذكره التاريخ لقسنطينة بكل فخر و اعتزاز أنها منذ دخلها أهلها الإسلام لم يرتدوا عنه و ظلوا ثابتين عليه... تولى الحكم فيها القسطنطين الأكبر في النصف الأول من القرن الرابع م. فاعتنى بقسنطينة و جددٌ بناءها و أعاد لها حيويتها و نشاطها فنسبت إليه و أخدت اسمها من اسمه(01)

رموز شعارات مدينة قسنطينة
1- القلعة:يرمز إلى حصانة المدينة و مناعتها الطبيعية و تمكن أهلها من دحر الغزاة عن طريق الرمي بالنبال من أعلى القلعة العالية الحصينة التي يشبهونها بوكر الصقر الذي يذرق على من تحته.

2- الحوت:فهو يرمز إلى شجاعة أهل المدينة و فتكهم بأعدائهم كما يفتك هذا الحوت بجميع أعداءه و منهم الإنسان و كان موجودا بمياه قسنطينة عدة أنواع مثل: القرش,كوسج,لخم...

3- الفرس:ذات اللون الرملي المصفر فهي إشارة إلى واقعة جرت بقسنطينة في عام 1112ه-1700م قامت فيها هذه الفرس و راكبها بعمل بطولي عظيم... و هي فرس الباشا (سيار بن زكري) حين ركبها و توجه خفية على جناح السرعة إلى الجزائر للإتيان بالنجدة العسكرية ... و هي واقعة مشهورة جرت وقائعها بالمكان المعروف باسم الملعب بالجنوب الشرقي من المدينة و دام الحصار ثلاثة شهور... كانوا يسمون هذه الفرس (حليليفة) إعجابا بها و براكبها لشجاعتهما.

4- اللون البنفسجي:هو رمز المناخ الطيب و اعتدال الجو ,كما أن رسم الخطين المقترنين يمثل التقاء الوادين : وادي بومرزوق و وادي بوالبراغث و هما يمدان بمائهما المدينة و ضواحيها...(02)

سكان قسنطينة الأقدمين = بربر و روم و قوط
الناس من جهة التمثال أكفاء أبوهم آدم و الأم حواء
فاءن يكن لهم من أصلهم نسب يفاخرون به الطين و الماء
فهذا باختصار تعريف النسب الأصلي لمدينة قسنطيتة(03)












معتقدات
أسطورة
وباء الهواء الأصفر ( الكوليرا) في قسنطينة هذا المرض الذي نزل بالمدينة وباؤه لمدة 16 يوما :في اليوم الأول مات 220 منهم 22 منهم من عائلة الباي و الثاني 600 و الثالث 700 ثم بدأ يتناقص حتى انقطع في 17 و صار الناس يعتقدون أن عزرائيل سخط عليهم.(01)


النشرة
في مدينة قسنطينة قديما و بالضبط على سبيل المثال في حومة عرب كانوا يقومون بها ( النشرة تاع الدار) و تكون كالآتي:

في دار بن شراد الواقعة في حي السويقة تتكون من مجموعة عائلات تجمعهم قرابة عائلية حيث يقوم الرجال بجمع الأموال من عند كل عائلة كل حسب مقدوره و يجمعن النساء الدقيق و الزيت و البصل ... و كل ما يستلزم للطهي .
يذهب الرجال لشراء الكبش شريطة أن يكون ذو اللون الأبيض و الأسود و يقومون بلفه على جميع أركان الدار . ثم يربطونه في أحد أركانها.

غدا صباحا تجتمع البنات و النساء للتعاون فيما بينهم و يقومون بخلط الدقيق المجموع و الزيت و قليلا من الملح ... لتصبح عجينة يقومون باءطلاقها بالزيت و تطهى فوق(الطاجين تاع الحديد) و هو ما يسمى بالشواط

أما الرجال فيذبحون الخروف في عتبة الباب في اعتقادهم هو شفاء للمريض و تعجيل الزواج للعازبين و العاقر سيباركها الله بمولود ...

يقمن النساء بتقطيع اللحم و يطهين الخروف كله و كل شيء مع بعضه في ما يسمى ب( برمة تاع النحاس الكبيرة) و لا يترك منه شيءنيء (الرأس و الكرعين و اللحم ...)

و في المساء يجتمعن النساء على سينية القهوة و الحليب بالشواط و ما يصحبها من الضحك و الحكايات و كلهم متحابون مع بعضهم . و عندما ينتهين يقمن بتقطيع الشواط قطع صغيرة باليد في ما يسمى (قصع كبيرة) و يذهنونه بالزبدة أو سمن (الحلاب) و ضعن فوقها المرق و يشعلون الفحم و البخور فتقم بما تسمى( الكبيرة تاع الدار) بأخد القليل من الشواط قبل أن يأكل منه أحد بنثره في أركان الدار لتأكله الشياطين و الأجنة و بعد ذلك يجتمع الأفراد حول المأدبة و يأكلون حتى الشبع . إلا أنهم لا يستدعون أحد لكن لا مانع إن يسمع أحد بوجود النشرة في البيت الفلاني أن يذهب و يتناول من الطعام .
و في الغد إدا بقي من المال فيقتسمونه فيما بينهم أو يتفقوا على إعطاءه للفقراء و المساكين برضى كل واحد منهم.(02)






الشعر

هناك موشح قديم يصف مدينة قسنطينة و أهلها و أميرها حاج أحمد باي و هزيمة جيش الفرنسيين في زحفه عليها لأول مرة بقيادة الجنرال يوسف اليهودي المنتصر في سنة 1936.

هذا الموشح و أن لم يذكر فيه اسم صاحبه فهو من أهم وثائق المدينة لما اشتمل عليه من التنويه ببطولة رجالها و شجاعتهم و كرم طباعهم و نبل أخلاقهم و استماتتهم في الدفاع عن الشرف و الكرامة.

ففي الأبيات السبعة الأولى تنويه الناظم بوصف المدينة و محاسنها
و في الأبيات 14 التالية يخاطب الجيوش الفرنسية و يصف ما لحقهم من الهلاك و الخسائر في الأنفس و الأموال و الأسلحة و المعدات التي غنمها منهم المجاهدون.

و يستمر في الأبيات 15 في الإشادة و التنويه ببطولة المجاهدين المدافعين عن المدينة و في مقدمتهم أميرها حاج أحمد باي بن محمد الشريف (01)

و هذه أبيات شعرية من رسالة عبد الكريم الفقون إلى صديقه أحمد المقري:

يا نخبة الدهر في الدراية علما تعاضده الرواية
لا زلت بحرا بكل فن يروي به الطالبون غاية
لقد تصدرت في المعالي كما تعاليت في العناية
من فيك تستنظم المعاني بلغت في حسنها النهاية
رقٌاك مولاك كل مرقى تحوي به القرى و الولاية
أعجوبة ما لها نظير في الفهم و الحفظ و الهداية
ياأحمد المقري دامت بشراك تصحبها الرعاية
بجاه خير العباد طرا و الآل و الصحب و النقاية (02)


-يقال أن الحاج خوجة العجاجي و هو أحد المسنين الثقاة الذين سقى منهم معلومات شفاهة عن مدينة قسنطينة : أن صاحب مرثية صالح باي "قالوا العرب قالوا" التي مازال هواة الفن الشعبي يتغنون بها إلى اليوم هي من نظم رجل حوكي أي نساج أهل قسنطينة (03)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.fiveri.yoo7.com
 
مدينة قسنطينة القديمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية الشهيد رابح خدروش/القرارم  :: إستراحة الأعضاء :: مواضيع عامة-
انتقل الى: